اضرار زراعة الشعر: 5 اضرار على المدى القريب والبعيد

اضرار زراعة الشعر

يسعى الكثير من الأشخاص لإجراء عملية زراعة الشعر نظرًا لكونها حل سحري للكثير من المشاكل والأزمات فيما يتعلق بالناحية الجمالية، لكن على الرغم من ذلك يُمكننا أن نجد الكثير من الأشخاص يتحدثون عن وجود ما يُمكن أن نطلق عليه اضرار زراعة الشعر، إذ أنه مع كثرة الإقبال يُمكن أن يتغافل البعض مجموعة من هذه الأضرار ويعتقدون أنها ليست موجودة، لكن الحقيقة التي لا خلاف عليها أنه لا وجود لأضرار دون أن يتواجد بالمقابل مجموعة من الفوائد، لهذا يجب علينا أن نعرف كل شيء يتعلق بهذه العملية سواء الأضرار أو المنافع، وهذا ما سنجده بالسطور القليلة المُقبلة.

لماذا تحدث اضرار زراعة الشعر؟

لا شك أن السؤال الأول والهام الذي يشغل الجميع ممن يُفكرون في هذه العملية هو ذلك السؤال المتعلق بأسباب حدوث اضرار زراعة الشعر المحتملة، فبالتأكيد ليس هناك شيء يُمكن أن يحدث بطريقة عشوائية، بل ثمة أسباب منطقية ومعروفة أبرزها ما يلي:

  • عدم الالتزام بتعليمات الطبيب، فمن ضمن الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى حدوث مشاكل واضرار بعد عملية زراعة الشعر أن تلك التعليمات والنصائح التي يعطيها الطبيب للمرضى عقب العملية، أو حتى قبلها، لا يتم تنفيذها بالشكل المطلوب، والمشكلة أن البعض قد يعتقد أن هذا الأمر طبيعي وعادي، لكنه في الحقيقة سبب كبير من أسباب الضرر.
  • سوء اختيار المركز، حيث أنه مع تواجد الكثير من المراكز المميزة نجد أن البعض قد يُفكر في توفير التكاليف بشكل كبير من خلال اختيار مركز دون المستوى، وبهذه الطريقة قد يعتقد البعض أنه يقوم بالأمر الصائب، لكنه في الواقع يُعرّض نفسه للأضرار المحتمل حدوثها بعد العملية.
  • إهمال فترة المتابعة، فمن ضمن الأسباب الخطيرة التي تقود إلى مشكلة بعد زراعة الشعر وتجعل الأمر يتطور إلى مجموعة من الأضرار أن البعض يقوم بإهمال فترة المتابعة بشكل تام، بمعنى أنه لا تكون هناك أي مسئولية تجاه العملية التي تم تنفيذها، وبالتالي تكون هناك طرق مفتوحة للأضرار.
  • بذل نشاط بدني بشكل مفرط، فعلى الرغم من أن كل الأطباء ينصحون عند الخضوع للعملية بعدم القيام بأي نشاط بدني لفترة من الوقت إلا أن البعض قد يهمل ذلك تمامًا ويقوم بالأنشطة البدنية المختلفة معتقدًا بأن أمر كهذا لا يُمكن أن يؤثر على عملية في الرأس، ولذلك نجد أنفسنا أمام سبب كبير من أسباب الانتقال لمرحلة اضرار زراعة الشعر.

لماذا نلجا إلى زراعة الشعر؟

بكل تأكيد فكرة اللجوء إلى عملية زراعة الشعر من الأفكار التي تُسيطر على الأشخاص الراغبين في تحسين المظهر الجمالي لهم، فبكل تأكيد تلك العملية تمتلك من المميزات ما يجعل الآخرين يُقدمون عليها، وأبرزها الآتي:

  • التخلص من مشاكل الصلع المبكر، فبالطبع من الممكن للجميع التعرض لمشاكل الصلع، لكن الأمر الصعب الغير طبيعي أن تحدث هذه المشاكل قبل وقتها الطبيعي، وبالتالي نُصبح في حاجة إلى عملية زراعة الشعر لنتخلص من هذه المشكلة.
  • الحصول على شكل جمالي أكثر تميزًا، فربما البعض لا يدرك ذلك، لكن شكل الشعر هو جزء رئيسي وهام من المظهر العام، ولذلك فبعض الأشخاص عندما يرغبون في تغيير شكل شعرهم للأفضل فإنهم يضطرون إلى زراعة الشعر.
  • القضاء على المشاكل النفسية الناجمة عن تساقط الشعر، فبلا شك عندما يكون الشخص ممتلكًا لشعيرات قليلة بشكل غير منظم أو ربما لا تنبت لديه شعيرات من الأساس فإن ذلك الأمر سيؤثر على الحالة النفسية العامة، وهو ما تأتي العملية من أجل الحد منه.
  • مواجهة مشكلة الثعلبة، ومن المعروف عن مرض الثعلبة أنه يُصيب بعض الأشخاص ويجعل من الصعب ظهور الشعر وبروزه بالصورة المطلوبة، بل هو في الحقيقة يتساقط بشكل مُكثف، ولذلك ظهر حل الزراعة الذي يُعد حلًا ناجحًا.
  • حل مشكلة الحروق والحوادث التي تؤدي إلى تساقط الشعر، إذ أنه في بعض الأحيان من الممكن أن تكون هناك بعض الحوادث والأمور الطارئة التي أدت إلى حدوث تشوه بالوجه، وهذا التشوه يصل إلى الشعر وبالتالي يؤثر عليه بعض الشعيرات التي تتآكل وتحتاج لاحقًا لزراعة.

ما هي أبرز اضرار زراعة الشعر؟

إذا ما اتفقنا على وجود بعض الأضرار التي تحدث جراء عملية زراعة الشعر فلابد وأن نفهم بأن تلك الأضرار من الواجب معرفتها حتى تكون هناك فرصة لتجنبها إذا أمكن ذلك، ومن أبزر اضرار زراعة الشعر المحتملة هي التالي:

1- الحكة خلال الأيام الأولى

فلا تتوقع عزيزي العميل أنك ستقدم على عملية زراعة الشعر ثم ستحصل بعدها على نتائج مثالية من المرة الأولى، وإنما في الواقع سوف تكون هناك بعض المشاكل المتمثلة في الحكة، وذلك خلال الأيام الأولى من العملية التي تصل إلى ثلاثة أيام، وفي الواقع نحن هنا نتحدث عن تآكل الجلد في الجسم، أو الشعور بذلك الأمر، للدرجة التي تجعل الشخص غير قادر على التعامل مع جسده من شدة الحكة، وسرعان ما يختفي ذلك الأمر باستخدام الأدوية المُخصصة له، لكنه يبقى بالطبع أحد اضرار زراعة الشعر الهامة.

2- الشعور ببعض الألم

بالتأكيد فكرة الشعور بالألم من الأفكار التي تراود أغلب من يخضعون لعمليات التجميل المختلفة، وفي حال جاء ذلك الألم بعد الخضوع لعملية هامة مثل زراعة الشعر فإن البعض على الفور قد يعتبر الأمر ضمن اضرار زراعة الشعر التي لا يُمكن تحملها بالنسبة للكثيرين، وذلك في حال كون الألم الذي نتحدث عنه ثقيل ومستمر، فإذا كان الألم قد حدث في الأيام الثلاث الأولى فهو أمر طبيعي التعامل معه، لكن إذا استمر أكثر من ذلك فيجب على الفور التوجه إلى الطبيب لأنه من الممكن أن يكون ذلك نتيجة لواحدة من الأمور الخطيرة التي أسفرت عنها العملية، وطبعًا كل هذه الأمور تبدو نادرة ونسبتها لا تزيد عن الخمسة بالمئة.

3- انتفاخ العين والتورم

ويُمكن أن يحدث ذلك الأمر خلال الأيام الثلاث الأولى بعد العملية، لكن بذات الوقت دعونا لا نغفل فكرة التعرض لبعض الآلام خلال اليوم الرابع، وهي التي تجعلنا أمام مشكلة حقيقية، إذ أن الانتفاخ من الممكن أن يحدث بشكل طبيعي للغاية كنتيجة للتخدير الذي يتم الخضوع له قبل العملية، لكن عندما يتعلق الأمر بتواجد انتفاخ لفترة طويلة أكبر من الفترة المتوقعة للمخدر فهنا يجب القلق وأخذ الحذر بشكل كامل، كذلك دعونا لا ننسى أن التورم يأتي كنتيجة ملازمة للانتفاخ، وبالتالي لا يُمكننا التفكير في مشاكل العين تلك دون أن نفكر في كونها من اضرار زراعة الشعر، اضرار قد تحدث بنسبة قليلة للغاية لكنها في النهاية تحدث، وهذا ما يجب الحذر منها من خلال اختيار مركز مناسب مؤهل للعملية.

اقرأ بالتفصيل: انتفاخ الوجه بعد زراعة الشعر

4- الخراجات والعدوى

مما لا شك فيه أن ظهور الخروج في أي وقت وبأي زمان ومكان بالجسم أمر غير مرحب به على الإطلاق، فالبعض يتضايق جدًا من هذا الأمر للدرجة التي تجعل البعض يعده من المؤرقات، لكن في الحقيقة عندما يتعلق الأمر بزراعة الشهر فالخراج يُصبح شيء وارد وبشدة، أيضًا يُمكننا أن ننتظر العدوى التي من شأنها الحدوث في أي مرحلة من مراحل العملية، بل حتى مرحلة التنفيذ نفسها تُصبح مهددة، وتحديدًا إذا كان المركز غير مؤهل لذلك وليس مجهزًا بالأدوات اللازمة لمواجهة طرق العدوى المختلفة، فمجرد عدم تعقيم مكان العملية أمر قد يدعو إلى فتح أبواب العدوى التي نتحدث عنها.

5- الخدر

بعد الانتهاء من العملية من الممكن التعرض لواحدة من الأضرار التي تصيب تقريبًا خمسة بالمئة من الأشخاص الذين يتعرضون لعملية زراعة شعر، وهنا نحن نتحدث عن ضرر الخدر الذي ربما يجعل الشخص غير قادر على تحريك أي جزء من جسمه، بل والشعور كذلك بأن رأسه ثقيلة وكأنها قطعة من الحديد لا يقوى على تحريكها، فهذا الوصف يُمكن أن نُعبر عنه طبيًا بمصطلح الخدر، لذلك يكون هناك مجموعة من الأدوية المعدة خصيصًا لذلك الأمر.

اقرأ ايضاً: ما هي مميزات وعيوب زراعة الشعر 

كيف يُمكن تفادي اضرار زراعة الشعر؟

بالتأكيد البعض يُفكر الآن في الطريقة التي يُمكن من خلالها تفادي كل اضرار زراعة الشعر، وفي الحقيقة مثل هذا الأمر ممكن بسهولة عن طريق تنفيذ مجموعة من التعليمات التي أهمها ما يلي:

  • لبس القبعة التي تحافظ على الشعر المزروع، حيث أن القبعة يُمكن أن تُعتبر خيارًا مثاليًا بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في الحصول على نتائج أفضل، خصوصًا بعد العملية بشكل مباشر، إذ أن ذلك الأمر بالتأكيد سيقود إلى تحسين النتائج فيما يتعلق بالحفاظ على الشعر المزروع أولًا.
  • تفادي الشمس والماء، حيث أنه من المعروف عن الشعر المزروع أنه يبقى لأيام غير متماسك بالشكل الكلي، كما أنه يُفضل الاحتفاظ به كما هو، وبالطبع مثل هذه الأمور إذا حدثت فمن الممكن أن تؤثر تأثيرًا سلبيًا حال اختلاطها بالشمس والماء، لذا تُمنع السباحة والخروج إلى الشمس برأس عارية.
  • اتباع كامل تعليمات الطبيب، وفي الحقيقة مثل هذا الأمر يُمكن اعتباره بديهي تمامًا، إذ أنه عندما يتعلق الأمر بالتعليمات الذي أمرك بها المركز أو الطبيب فيجب أن يكون تنفيذها أمر مُسلّم به، لذا يُنصح بعدم التهاون في هذا الأمر، وذلك على الأقل في الشهر الأول بعد العملية.
  • عدم القيام بأي مجهود بدني خلال المرحلة الأولى، وتلك المرحلة هي التي تتراوح بين الشهر والشهرين، إذ أنه في هذه المرحلة يكون الشعر غير متحمل لأي تأثيرات جانبية، وبالتالي يُنصح بتجنب المجهود البدني تمامًا خلال هذه المرحلة.
  • تجنب التدخين والكحول لفترة، حيث أنه عندما تكون هناك أي اضرار متوقعة تؤدي إلى نزيف أو تجلط فيجب أن نعرف بأن ذلك الأمر من الممكن أن يحدث من خلال التدخين بشكل مبالغ فيه بالإضافة إلى شرب الكحول، لذا يجب إيقافهما.

هل ثمة اضرار على المدى البعيد؟

بالتأكيد الأضرار الجانبية البسيطة أمور متوقعة بشدة بعد نهاية أي عملية، وهو الأمر نفسه الذي ينطبق على عملية زراعة الشعر، لكن في ذات الوقت نجد أن كل الخوف يكون من اضرار زراعة الشعر بعيدة المدى، فهي النوعية من الأضرار سوف يكون لها تأثير سلبي على الأشخاص الذين يخضعون للعملية، لكن ليس الآن فقط، وإنما طوال الوقت، ومن هذا المنطلق المُقلق بالنسبة للكثيرين نجد ذلك السؤال الهام الذي يسأل عن تأثير زراعة الشعر على المدى البعيد، ولكي نكون دقيقين دعونا نقول أنها في بعض الحالات سوف يكون لها بالفعل أضرار على المدى البعيد، هذه الأضرار سوف تختلف حسب الشخص وحالته وكذلك حالة المركز الذي سيتم الخضوع فيه للعملية، وهو ما يجعلنا في حاجة من أمرنا لاختيار مركز مميز لتفادي اضرار زراعة الشعر بشكل كامل.

الخلاصة

وفي النهاية، أضرار زراعة الشعر قد تنجم عن عدم الالتزام بتعليمات الطبيب، اختيار مركز زراعة دون المستوى، إهمال فترة المتابعة بعد العملية، وممارسة نشاط بدني مفرط. من الضروري اتباع الإرشادات الطبية واختيار المراكز المتخصصة لتجنب هذه المخاطر. الحكة خلال الأيام الأولى بعد العملية هي أحد الأضرار الشائعة، ويجب عدم إهمالها لأنها قد تشير إلى مضاعفات أخرى. الوعي بالمخاطر والمتابعة الدقيقة مع الطبيب يمكن أن يقلل من فرص حدوث مضاعفات وأضرار بعد زراعة الشعر.

اقراء المزيد

احصل على معاينة زراعة شعر بخطوات سريعة

احصل على استشارة زراعة شعر مجانية